المشاركات

عرض المشاركات من سبتمبر, 2018

رحلة على السفينة "الحورية" من رواية هنا تسكن ااروح

لقد كانت السفينة من الضخامة أن تحتوي فندقا متكاملا ! رأيت مثلها في زماني ولكني أعترف أنها لم تكن أبدا بهذه الفخامة والذوق الرفيع! لقد أصر حسين أن يحجز لنا في أرقى جناح في السفينة، حيث سنجد علية القوم وكبار العائلات! غرفتي أنا وزهرة كانت أشبه بغرف الملوك! الأرض الخشبية يكسوها سجاد فارسي بنقوش إسلامية وزخرفات نباتية ، الستائر والكراسي فرشها من الحرير الوردي اللامع. النافذة الخشبية مصنوعة بدقة على شكل المشربيات العربية ، السرير تكسوه أغطية قطنية ناعمة مطرزة بنقوش تقليدية فلسطينية في غاية الرقة والوسائد تكاد تدعوك لتنام عليها من مظهرها المريح! ممرات السفينة يكسوها سجاد مخملي بلون الرمان ، القاعة الرئيسية تزينها ثرية من النحاس والزجاج المعشق الملون. منظر الدرج الرخامي المبهر وزهرة تنزل عليه لنذهب إلى قاعة العشاء يخطف الأبصار، إنها ترتدي قفطانا بلون الكهرمان يعلوه تطريز نحاسي في غاية الرقة، على رأسها شال حريري يعكس لونه النحاسي جمال بشرتها الوردية! لم تكن زهرة طويلة ولكنه من السهل أن تميزها أينما ذهبت لأنها ممشوقة القوام معتدة بنفسها! عندما تقف بقربي أشعر أنها رقيقة كالفراشة وكلما تذكرت جر

وحدة روح من رواية (هنا تسكن الروح)

تم كل شئ في غاية السرعة! و ما هي إلا عدة ساعات و اذا بزهرة تقف عند نفس المكان حيث التقت به أول مرة ! ها هو ذا يشهد على فراقهما مثلما جمعهما من قبل! ضمها مروان ضمة قوية، لأول مرة تشعر بضلوعها تكاد تتداخل من قوة ضمته! لم ترده أن يتوقف! أرادت أن يبقى مطبقا عليها بداخله حتى آخر لحظة في حياتها! قبل جبينها و قال " استودعكم الله! كما رزقنيكم من غير أن أسعى لذلك سيحفظكم لي حتى أعود! اوعديني أن تستمري على الدرب!" و في غمضة عين و ما ان ضم المسبحة بين يديه و وقف قرب الممر الحجري حتى اختفى! و كأنه حلم!  رحل ورحلت معه روح زهرة ! توقف الزمن عند تلك اللحظة! و سلمت نفسها لثقب أسود عميق من الحزن ابتلعها لأيام طويلة! النهار ما هو إلا ضوء يؤذي عينيها المتعبتين من البكاء طوال الليل ! و ليل يأتي حاملا أثقاله ليذكرها بحضن كان يهدهدها كل ليلة فيملأ حياتها أملا!

رسالة إلى سلام من رواية هنا تسكن الروح

رسالة إلى سلام القدس 1974 تسللت خيوط الصباح بفضول لتضيء الغرفة الممتلئة بالذكريات! وقفت  سلام تتأمل الرزنامة المعلقة على الحائط وعلى صفحاتها قد توقف التاريخ عند (السادس من أكتوبر سنة 1973) بدأت تتذكر "إنه تاريخ استشهاد جدي الغالي و أول نصر وأظنه آخر نصر لنا على الكيان الصهيوني! " لقد ظلت الغرفة على حالها لمدة عام كامل لم يتجرأ أحد أن يدخلها! و كأن الجميع يخشون أن يزعجوا الجد مروان و هو يعتكف بداخلها لساعات كعادته، ليخرج منها بوجهه البشوش الذي لطالما قضى تفاؤله على كل الهموم ! هذا الرجل الذي تعلقت القلوب به تعلقا لا يوصف ... رحل ليترك وراءه جيشا من المناضلين المرابطين ... يملؤهم الأمل مهما كانت الظروف قاهرة ... فكلهم تصميم أن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا. وبينما تفحصت سلام أركان الغرفة و تفاصيلها لمحت كتابا سميكا يظهر عليه القدم و تفوح منه رائحة السنين بغلافه الجلدي المتشقق ولونه البني الباهت من الأطراف موض

I got google confused :)

صورة
Setting three different locations to be "home" within less than a 12 months period got my google maps app nuts! let alone my poor sense of direction! From Doha to Cairo, then from Cairo to North America! From a villa to an apartment and now a bachelor's appartment. where is home?! I had many homes through out my life, Libya, Cairo, Abu Dhabi, Al Ain,  Doha... It added to my personality, yet confused my sense of stability! Through time I evolved into finding a home within me! I usually get to find comfort by building connections with places, people and most importantly spiritually connecting with myself. Every thing in our life is a variable, that changes at one point of time, finding the only constant is what could give us a sense of "home" no matter where, who or what that might be. I found "home" in my relationship with Allah! I found stability in his words and I found peace in submitting to his guidance. It is a trip that we have to go throu